اللغة العربية ..... لغتي
عزيزي الزائر مرحبا بك في منتديات الأساتذة / أميرة

اللغة العربية ..... لغتي

يهتم بالغة العربية بجميع فروعها .ومتعة التحدث بها
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول


لتصفح المنتدى يرجى دخول الصفحة الرئيسية وشكرا لكم ـــــ   شعار المنتدى هذا الإسبوع كن أنت الشخص الذي حينما يراه الناس يقولون .....مازالت الدنيا بخير )

بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» اليوم افضل من الامس فقط ابتسم :)
الثلاثاء نوفمبر 03, 2015 7:39 pm من طرف زائر

»  كلمات راقت لي ...
الثلاثاء نوفمبر 03, 2015 5:43 pm من طرف زائر

» مواقف من حياة حبيبنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم (موضوع متجدد)
الإثنين نوفمبر 02, 2015 10:04 pm من طرف amnah kh18

» كلمات راقت لي ...
الإثنين نوفمبر 02, 2015 9:38 pm من طرف amnah kh18

» كلمات ليست كالكلمات ....
السبت أكتوبر 11, 2014 3:30 am من طرف الأستاذة أميرة

» عام جديد ........
السبت أكتوبر 11, 2014 3:01 am من طرف الأستاذة أميرة

» نصائح للبنات في الحديث
الأربعاء يونيو 18, 2014 7:17 am من طرف الأستاذة أميرة

» اتيكيت التعامل مع الناس... مهم جدا
الأربعاء يونيو 18, 2014 7:06 am من طرف الأستاذة أميرة

» اساسيات الشخصية الجذابة
الإثنين يونيو 16, 2014 1:11 pm من طرف الأستاذة أميرة

المتواجدون الآن ؟
ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد

أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 12 بتاريخ السبت أكتوبر 15, 2016 2:21 pm

شاطر | 
 

 ما أروع الصبر حينما يتجاوز حدود الألم ... |(عروة بن الزبير )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذة أميرة

avatar

عدد المساهمات : 116
تاريخ التسجيل : 17/02/2014

مُساهمةموضوع: ما أروع الصبر حينما يتجاوز حدود الألم ... |(عروة بن الزبير )   الجمعة مارس 28, 2014 11:16 am

إذا ذكر اسم عروة بن الزبير فإنه غالباً ما يذكر معهما قصة بلائه ومحنته وصبره بعد ذلك وهي قصة قطع رجله لما وقعت فيها الآكلة فنشرها فما زاد على أن قال الحمدلله . وبما أننا التزمنا بذكر سيرته كان لزاماً علينا أن نورد هذه القصة فإلى تفاصيلها :
روي أن عروة خرج إلى الوليد بن عبدالملك ، حتى إذا كان بوادي القرى ، فوجد في رجله شيئاً ، فظهرت به قرحة الآكلة (71) ، ثم ترقى به الوجع ، وقدم على الوليد وهو في محْمل ، فقيل : ألا ندعوا لك طبيباً ؟ قال : إن شئتم ، فبعث إليه الوليد بالأطباء فأجمع رأيهم على أن لم ينشروها قتلته ، فقال شأنكم فقالوا : اشرب المُرقد(72) ، فقال : امضوا لشأنكم ، ماكنت أظن أن خلقاً يشرب مايزيل عقله حتى لا يعرف ربه عز وجل ، ولكن هلموا فاقطعوها .
وقال ابن قتيبة وغيره : لما دعي الجزار ليقطعها قال له : نسقيك خمراً حتى لا تجد لها ألماً ، فقال : لا أستعين بحرام الله على ما أرجو من عافية ، قالوا : فنسقيك المرقد ، قال : ما أحب أن اسلب عضواً من أعضائي وأنا لا أجد ألم ذلك فأحتسبه ، قال : ودخل قوم أنكرهم ، فقال : ماهؤلاء ؟ قالوا : يمسكونك فإن الألم ربما عَزَبَ معه الصبر ، قال : أرجو أن أكفيكم ذلك من نفسي ...
فوضع المنشار على ركبته اليسرى فنشروها بالمنشار فما حرك عضواً عن عضو وصبر حتى فرغوا منها ثم حمسوها وهو يهلل ويكبر ، ثم إنه أغلي له الزيت في مغارف الحديد فحسم به ، ثم غشي عليه ، وهو في ذلك كله كبير السن وإنه لصائم فما تضور وجهه ، فأفاق وهو يمسح العرق عن وجهه .
وروي أنه لما أُمر بشرب شراب أو أكل شيء يذهب عقله قال : إن كنتم لا بد فاعلين فافعلوا ذلك وأنا في الصلاة فإن لا أحس بذلك ولا أشعر به ، قال : فنشروا رجله من فوق الآكله من المكان الحيَّ احتياطاً أنه لا يبقى منها شيء وهو قائم يصلي فما تصور ولا اختلج فلما انصرف من الصلاة عزّاه الوليد في رجله .
وقيل : إنه قطعت رجله في مجلس الوليد ، والوليد مشغول عنه بمن يحدثه ، فلم يتحرك ولم يشعر الوليد أنها قطعت حتى كويت فوجد رائحة الكي . وقال الوليد : مارأيت قط شيخاً أصبر من هذا .
ولما رأى رجله وقدمه في أيديهم أو في الطست دعا بها فتناولها فقلبها في يده ثم قال : أما والذي حملني عليك أنه ليعلم أن مامشيت بك إلى حرام ، أو قال : إلى معصية . ثم أمر بها فغسلت وحنطت وكفنت ولفت بقطيفه ثم أرسل بها إلى المقابر .
وكان معه في سفره ذلك ابنه محمد ، ودخل محمد اصطبل دواب الوليد ، فرفسته دابة فخر ميتاً . فأتى عروة رجل يعزيه ، فقال : إن كنت تعزيني برجلي فقد احتسبتها . قال : بل أعزيك بمحمد ابنك ، قال : وماله ؟ فأخبره ، فقال : اللهم أخذت عضواً وتركت أعضاء ، وأخذت ابناً وتركت أبناءًا . فما سمع منه شيء في ذلك حتى قدم المدينة فلما قدم المدينة . أتاه ابن المنكدر ، فقال ، كيف كنت ؟ قال (( لقد لقينا من سفرنا هذا نصباً )) (73)وقال : اللهم إنه كان لي أطراف أربعة فأخذت واحداً وأبقيت لي ثلاثة فلك الحمد ، وكان لي بنون أربعة فأخذت واحداً وأبقيت لي ثلاثة فلك الحمد وأيم الله لئن أخذت لقد أبقيت ولئن ابتليت لطالما عافيت ، وروي : اللهم إن كان لي بنون سبعة ... (74) .
ولما دخل المدينة أتاه الناس يسلمون عليه ويعزونه في ابنه ورجله ، فبلغه أن بعض الناس ، قال : إنما اصابه هذا بذنب عظيم أحدثه ، فأنشد عروة في ذلك متمثلاً أبياتاً لمعن بن أوس :
لعمرك ما أهويت كفي لريبة *** ولا حملتني نحو فاحشة رجلي
ولا قادني سمعي ولا بصري لها *** ولا دلني رأيي عليها ولا عقلي
ولست بماشٍ ماحييت لمنكر *** من الأمر لا يمشي إلى مثله مثلي
ولا مؤثر نفسي على ذي قرابة *** وأوثر ضيفي ما أقام على أهلي
وأعلم أني لم تصبني مصيبة من الدهر *** إلا قد أصابت فتى قبلي (75)

وكان أحسن من عزاه إبراهيم بن محمد بن طلحة ، فقال له : والله مابك حاجة إلى المشي ، ولا أربُ في السعي ، وقد تقدمك عضو من أعضائك وابن من أبنائك إلى الجنة ، والكل تبع لبعض - إنشاء الله تعالى - وقد أبقى الله لنا منك ماكنا إليه فقراء من علمك ورأيك نفعك الله وإيانا به ، والله ولي ثوابك ، والضمين بحسابك(76)، وعاش بعد قطع رجله ثماني سنوات(77). ولم يدع ورده من القرآن والقيام...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://ahs1.wow-wars.com
ترانيم الأمل

avatar

عدد المساهمات : 11
تاريخ التسجيل : 30/03/2014

مُساهمةموضوع: رد: ما أروع الصبر حينما يتجاوز حدود الألم ... |(عروة بن الزبير )   الإثنين مارس 31, 2014 1:20 am






الله ما أروعها من قصه تدمع لها عين قارئها فكيف بمن عاشها ؟

عرف معنى الصبر حق المعرفه وعلم بجزائه فأتقنه ..

إنه الإيمان وقد صدق رسولنا الكريم حينما قال ( " عَجَبًا لأمرِ المؤمنِ إِنَّ أمْرَه كُلَّهُ لهُ خَيرٌ وليسَ ذلكَ لأحَدٍ إلا

للمُؤْمنِ إِنْ أصَابتهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فكانتْ خَيرًا لهُ وإنْ أصَابتهُ ضَرَّاءُ صَبرَ فكانتْ خَيرًا لهُ ) ".
رواهُ مُسْلِمٌ.


جعلنا الله وإياكم ممن يتحلون بهذه الصفه العظيمه .. وشكرًا أستاذة أميرة على هذا النقل المؤثر نفعك الله به وجعله بميزان حسناتك ..






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ما أروع الصبر حينما يتجاوز حدود الألم ... |(عروة بن الزبير )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اللغة العربية ..... لغتي  :: تنمية الذات :: تنمية الذات-
انتقل الى: